معرض جماعي لفنانين محليين: “ترجف الجبال شوقاً”

” ترجف الجبال شوقاً”

معرض جماعي يستكشف التحول السريع للمشهد السعودي: الاجتماعي والثقافي والشخصي إلى الحضري والبيئي بأعين فنانين صاعدين في المملكة.

استوحى المعرض اسمه من قصيدة “صباح ما بعد وفاتي” للفنانة والشاعرة إتيل عدنان (1925 – 2021):

تغير لون القمر
وارتجفت الجبال بعد السحر
شوقاً يغلفه الحنين
ليكتسي البحر بلونين:
أزرق بلون الموج الودود
وأزرق بلون الورود
يمتزجان في أفاق مائية
حيث تهب نسمة صباحية
لتشهد ساعة الفجر

يعرض المعرض أعمالاً قائمة وتكليفات فنية جديدة تشمل الأفلام والرسم والتصوير والنحت والتركيب. ويشارك في المعرض: علياء أحمد، وعبد المحسن آل بن علي، ومحمد الفرج، وبدر علي، وزهرة بندقجي، وبشائر هوساوي، وآلاء طرابزوني، وفهد بن نايف.

من تقييم روتانا شاكر

يرافق المعرض برنامجًا للجمهور يضم ورشات عمل وعروض أفلام مختلفة طوال فترة إقامته.